الأمم المتحدة : الجزائر رحلت أكثر من 9 آلاف مهاجر إلى النيجر منذ مطلع العام

UMP6

الداخلة بريس:

وصل أكثر من 9 آلاف مهاجر متحدرين من حوالى عشر دول افريقية إلى شمال النيجر منذ يناير بعد أن اعادتهم الجزائر، ما يمثل “وضعاً إنسانياً حرجاً”، بحسب تقرير اصدرته الأمم المتحدة والمنظمة الدولية للهجرة الخميس.

وذكر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية والمنظمة الدولية للهجرة أنه “منذ بداية العام، علق أكثر من 9 آلاف مهاجر منكوب رافقتهم الجزائر إلى الحدود في اساماكا”، وهي مدينة تقع في منطقة أغاديز الصحراوية النيجرية المتاخمة للجزائر.

وبحسب السلطات الإقليمية في أغاديز، وصل إلى أساماكا منذ بداية العام 9192 مهاجرا، هم 8828 رجلا و 161 امرأة و 152 فتى و 51 فتاة، يتحدر معظمهم من أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، مما تسبب في “وضع إنساني حرج”.

في أبريل، قُدر عدد المهاجرين في أساماكا بنحو 4500.

أشار مراسلو وكالة فرانس برس في أبريل في أساماكا إلى أن مركز العبور الذي تديره المنظمة الدولية للهجرة والمكتظ باللاجئين، عاجز عن رعاية جميع المهاجرين الذين يعيشون في ظروف محفوفة بالمخاطر، دون إمكانية العودة إلى بلادهم.

قدمت منظمة الصحة العالمية معدات طبية، من بينها 2,9 طن من الأدوية.

UMP6

كما قدم برنامج الأغذية العالمي أكثر من 180 طناً من الغذاء ونشرت منظمة أطباء بلا حدود موارد بشرية “إضافية” مثل الأطباء والممرضات وخبراء نفسيين، بحسب مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية.

في ماي، استفاد 1446 مهاجرا من رحلات العودة إلى بلدانهم، وفق ما أكدت الوكالة الأممية.

في مقابلة مع مجلة “جون أفريك”، اعتبر رئيس النيجر محمد بازوم في نهاية ماي أن موجات الإعادة القسرية لمهاجرين من غرب إفريقيا “الذين لم يدخلوا الجزائر عبر النيجر” بأنه أمر “غير مقبول”.

وطردت الجزائر عشرات الآلاف من المهاجرين غير الشرعيين من غرب إفريقيا ووسطها منذ 2014، بحسب الأمم المتحدة.

ويحاول بعض هؤلاء المهاجرين البقاء في الجزائر، لكن عددا كبيرا يسعون خصوصا للانتقال إلى أوروبا.

 

 

UMP6
تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق المزيد