الجزائر: الكشف عن مسؤولين كبار كانوا يعملون لصالح الاستخبارات الإسرائيلية

UMP6

الداخلة بريس:

اختراق استخباراتي كبير ذاك الذي حدث على مستويات عليا في الجزائر، بعد اعتقال نجل مسؤول سامي سابق، أجرى لقاءات سرية مع سياسيين وأمنيين بإسرائيل، حيث سرّب لهم العديد من المعطيات التي تخص “الأمن القومي” للجزائر، بما فيها الصفقة التجارية التي تخص تطوير شركة الخطوط الجزائرية، ومناقصة شرائها للعديد من الطائرات لتعزيز أسطولها.

ووفق المعطيات التي تم تسريبها، و تداولتها حتى بعض الصحف الجزائرية مثل جريدة “النهار” فقد تم اعتقال ابن المسؤول الجزائري السامي الذي يدعى (و.ب) ومعه العديد من الشخصيات الأمنية، وكذا، مضيفين ومضيفات يعملون في شركة “الخطوط الجزائرية”، بتهمة التخابر على الدولة وتسريب معطيات حساسة تهدد الأمن القومي الجزائري، بعد أن تم تحليل صور ورسائل نصية ومكالمات هاتفية بين الشخصيات الجزائرية، وأمنيين تابعيين للمخابرات الإسرائيلية.

ووفق المعطيات دائما، فقد أجرى أمنيون من المخابرات الإسرائيلي العديد من اللقاءات مع شخصيات جزائرية رفيعة المستوى في بعض الدول من بينها مدينة القدس، ويحتمل أن تكون اللقاءات قد جرت أيضا في دولة شرق أوسطية ثالثة، حيث تم تسريب معطيات حساسة للطرف الإسرائيلي عن المستوى الاقتصادي والعسكري للجزائر، وهو ما جعل النائب العام لدى محكمة الجنايات الاستئنافية بمجلس قضاء الجزائر، بأن يطلب تسليط عقوبة الإعدام في حق نجل المسؤول الجزائري السامي الذي يدعى (و.ب )، كما التمس إدانة مضيفي طيران بالجوية الجزائرية بعقوبة 20 سنة حبسا نافذا، وذلك، بعد اعتقال هذه الخلية التي كانت تعمل مع المخابرات الإسرائيلية.

هذا، وتشير مصادر مختلفة، أن إلقاء القبض على المعنيين جاء بـ”الصدفة” بعد شكوك حامت حول سفريات المعنيين لمناطق مختلفة من دول الشرق الأوسط في أوقات متقاربة، قبل أن يتم اعتقال الشخصيات المعنية التي “أضرت بالمركز العسكري والديبلوماسي للجزائر، وبمصالحها الاقتصادية”، وفق التهم الموجهة للمعنيين بهذا الملف، مع إضافة تهم تتعلق بتبييض الأموال وتمويل أعمال إرهابية.

هذا، وسارعت السلطات الجزائرية، بعد اكتشاف هذا الخرق الاستخبارتي الذي وصف بـ”الكبير” إلى سن قوانين وعقوبات بشكل عاجل تخص مثل هذه القضايا، كما أرادت من خلال هذه العقوبات التي نشرت في الجريدة الرسمية بشكل عاجل أمس الأحد، وتداولتها الصحافة الجزائرية، إدخال الجزائريين في حالة من “الرعب” من أجل تقليص الأضرار وتحجيم الاختراقات التي تحدث داخل الأجهزة الامنية الجزائرية التي تعرف انقسامات كبيرة ما بين الجيش وأجهزة الاستخبارات مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية.

UMP6

ومن أجل، ذلك، نصّ قانون العقوبات، وفق ما نشرته صحيفة “النهار الجزائرية” تسليط عقوبة السجن المؤبد و30 سنة سجن لمرتكبي جرائم الخيانة الوطنية المتمثلة في تسريب معلومات أو وثائق سرية تخص الأمن أو الدفاع الوطني أو الاقتصاد الوطني عبر وسائل التواصل الاجتماعي لفائدة دولة أجنبية أو أحد عملائها.

وحسب ما جاء في الجريدة الرسمية رقم 30، فإن كل من يسرب معلومات أو وثائق سرية تتعلق بالأمن الوطني أو الدفاع أو الاقتصاد الوطني الجزائري عبر وسائل التواصل الاجتماعي لفائدة دولة أجنبية أو أحد عملائها يتم اعتباره مرتكبا لجريمة الخيانة.

ووفق ذات المصدر، فقانون العقوبات يفرض بثوبه الجديد عقوبة السجن المؤبد لكل من يسرب معلومات أو وثائق سرية تتعلق بالأمن الجزائري أو الدفاع أو الاقتصاد عبر وسائل التواصل الاجتماعي لفائدة دولة أجنبية أو أحد عملائها. كما يفرض القانون ذاته، السجن سنة إلى 30 سنة ضد كل من يقوم بتسريب معلومات أو وثائق سرية تتعلق بالأمن الجزائري أو الدفاع أو الاقتصاد عبر وسائل التواصل الاجتماعي للإضرار بمصالح الدولة أو باستقرار مؤسساتها.

أما من يساهم وقت السلم في مشروع لإضعاف الروح المعنوية للجيش الجزئاري أو الأسلاك الأمنية بغرض الإضرار بالدفاع أو الأمن الوطنيين، فإن قانون العقوبات يفرض عليه السجن بين 5 و10 سنوات وغرامة بين 50 و100 مليون سنتيم.

هذا، ويتم اعتبار كل فعل يستهدف أمن الدولة والوحدة الوطنية للجزئار واستقرار المؤسسات وسيرها العادي يتم اعتباره فعلا إرهابيا أو تخريبيا. كما يفرض قانون العقوبات الحبس بين سنة و3 سنوات لكل من يقوم بتمويل وتموين المسجلين في قوائم الأشخاص والكيانات الإرهابية.

ومع حالة الارتباك التي عرفها النظام الجزائري على أعلى مستوى خلال الأايام القليلة الماضية بعد اكتشاف هذا الاختراق الإسرائيلي لشخصيات مهمة أمنية وسياسية في البلاد، ومع سن هذه القوانين التي وصفها معلقون جزائريون بـ”المرعبة”، عمدت السلطات الجزائرية على نشر أغلفة لصحف جزائرية تتحدث عن رصاص وميلشيات وانقلابات في المغرب وتم تداول الخبر على نطاق واسع من طرف “الذباب الالكتروني” الجزائرية، وبعضالصحافيين المواليين للنظام الجزائري في صيغ خبر متشابه، ومصطلحات متشابهة، يبدو أنها كتبت على عجل لنشرها من أجل التشويش على فضيحة أكبر تتعلق باختراق إسرائيلي للمخابرات الجزائرية من طرف شخصيات سامية في الدولة، وكذا، اعتقال بعض هذه الشخصيات السامية، وتمرير قوانين لإدخال الشعب الجزائرية في مرحلة الخوف الرعب.

UMP6
تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق المزيد