الداخلة.. يوم علمي يبرز أهمية الألف يوم الأولى من صحة الطفل

UMP6

الداخلة بريس:

نظمت المديرية الجهوية للصحة والحماية الاجتماعية بالداخلة – وادي الذهب، أمس الاثنين بالداخلة، يوما علميا للتحسيس والتوعية بأهمية الألف يوم الأولى من صحة الطفل. ويندرج هذا اللقاء، المنظم بشراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تحت شعار “الألف يوم الأولى، أساس مستقبل أطفالنا”، في إطار الجهود المبذولة من طرف مختلف الأطراف المعنية لتسليط الضوء على الألف يوم الأولى من حياة الطفل، باعتبارها فترة حاسمة لنمو وصحة الأطفال في المستقبل.

وفي كلمة بهذه المناسبة، أكد المدير الجهوي لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية، مرتضى جبار، أن تنظيم هذا اليوم العلمي يجسد الالتزام المشترك للوزارة والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، بتعزيز الصحة العامة والرفاهية للأطفال على مستوى جهة الداخلة – وادي الذهب.

وأضاف أن هذا اللقاء يهدف إلى تسليط الضوء على أهمية التوعية والتثقيف الصحي للأمهات والأسر لضمان تقديم أفضل رعاية ممكنة للأطفال، مشيرا إلى أن تحسين جودة الرعاية الصحية للأطفال خلال الألف يوم الأولى من حياتهم يتطلب تضافر جهود جميع المتدخلين، بدء من الأسر والمجتمع المحلي، ووصولا إلى المؤسسات الحكومية والمنظمات غير الحكومية.

وفي هذا السياق، دعا جبار جميع المتدخلين في المجال إلى العمل بروح من التعاون والشراكة لتعزيز الوعي بأهمية الألف يوم الأولى من حياة الطفل، وتقديم الدعم اللازم للأمهات والأطفال، بهدف ضمان مستقبل أفضل للأجيال القادمة.

UMP6

من جهته، قال المنسق الجهوي للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية ورئيس قسم العمل الاجتماعي بعمالة إقليم وادي الذهب، صالح النفاع، إن هذا اللقاء يهدف إلى تبادل الأفكار مع كافة الشركاء بشأن الألف يوم الأولى التي تعد مرحلة أساسية لصحة ونمو الطفل، مع التركيز على السبل الكفيلة بضمان تغذية سليمة ومتوازنة للطفل، لاسيما من خلال الرضاعة الطبيعية باعتبارها أساسية لنمو وصحة الأجيال المقبلة.

وأكد النفاع أن السنوات الثلاث الأولى من حياة الطفل، وما تكتسيه من أهمية وتأثير على صحته ونموه، دفعت بالمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، في مرحلتها الثالثة، إلى تكريس جهودها لـ “الأيام الألف الأولى” من حياة الطفل، من خلال تدابير تستهدف تحسين الحالة الغذائية، وتعزيز الرعاية والمراقبة قبل وبعد الولادة لفائدة الأمهات وأطفالهن.

وذك ر، في هذا الصدد، بأن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تواصل العمل، بشراكة مع وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، من أجل تجويد الخدمات الصحية المقدمة للأم والطفل من خلال تركيز الجهود على العناية والاهتمام بصحة وتغذية الأمهات والأطفال.

وأجمعت باقي المداخلات خلال هذا اللقاء على إبراز أهمية الألف يوم الأولى من حياة الطفل، التي تبدأ من لحظة الحمل وإلى غاية سن الثلاث سنوات، كمرحلة حاسمة في نموه وتطوره، إذ تتكون خلالها أسس النمو الجسدي والعقلي والاجتماعي للطفل.

وأضافت أن “الألف يوم الأولى من صحة الطفل” ترتبط بثلاثة مواضيع أساسية تشمل صحة الأم والتغذية والرضاعة الطبيعية والتغذية التكميلية عند الطفل، مبرزة أهمية اعتماد مجموعة من الممارسات الإيجابية التي تساهم في تحقيق النمو المتكامل والمتوازن للأطفال.

حضر أشغال هذا اليوم العلمي مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين محمد فوزي، والمندوب الإقليمي للصحة بوادي الذهب عصام عهدي، والمندوب الإقليمي للصحة بأوسرد الحبيب باعزيز، وعدد من الأطر الصحية بالجهة، وطلبة من المعهد العالي للمهن التمريضية وتقنيات الصحة، وفعاليات من المجتمع المدني.

UMP6
تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد