اللجنة الإقليمية للمراعي بأوسرد تبحث وضعية الآبار والثقوب المائية

UMP6

الداخلة بريس:

عقدت اللجنة الإقليمية للمراعي بأوسرد، الخميس، بمقر ملحقة الإقليم بالداخلة، اجتماعا خصص لبحث وضعية الآبار والثقوب المائية في الإقليم.

  ويندرج هذا اللقاء، الذي ترأس أشغاله الكاتب العام لعمالة إقليم أوسرد، توفيق بلمودن، بحضور على الخصوص رئيس المجلس الإقليمي الشيخ بنان والمدير الجهوي للفلاحة الشريف الأرقم والسلطات المحلية والمنتخبين ورؤساء الجمعيات المهنية، في إطار اللقاءات المنظمة من طرف اللجنة الإقليمية للمراعي التي تروم مناقشة سبل تحسين مختلف نقاط المياه الموجودة في الإقليم.

  وبهذه المناسبة، قدم الأرقم عرضا استعرض من خلاله الموارد المائية على مستوى الإقليم، ومختلف نقاط المياه التي تتم إدارتها في إطار عقد بين المديرية الجهوية للفلاحة والجمعيات المهنية، بالإضافة إلى الجهود التي تبذلها المديرية من أجل تحسين العرض المائي.

  وفي كلمة بهذه المناسبة، قال بلمودن إن الإقليم يعتمد على النشاط الفلاحي، لاسيما تربية المواشي، مؤكدا على أهمية هذا الاجتماع الذي يندرج في إطار التحضيرات للموسم الصيفي ومواجهة ندرة المياه والتدفق الكبير للماشية في هذه المنطقة.

  وأوضح أن “هذا اللقاء يهدف إلى دراسة وبحث نقاط المياه الموجودة على مستوى الإقليم بهدف إدارتها وصيانتها لفائدة الكسابة المستقرين في الإقليم وأولئك القادمين من جهات أخرى”.

UMP6

  من جهته، أكد الأرقم أن الموارد المائية السطحية محدودة للغاية على مستوى إقليم أوسرد بسبب المناخ الصحراوي الجاف، موضحا أن الإقليم لا يتوفر على مياه متدفقة بشكل دائم.

  وأوضح أنه تم تخصيص مبلغ يقدر بخمسة ملايين درهم برسم سنة 2023 لتحسين العرض الهيدرو-فلاحي على مستوى الجهة، في إطار برنامج الحد من الفوارق الاجتماعية، داعيا مختلف الفاعلين إلى تكثيف جهودهم لاستقبال موسم الصيف في ظروف جيدة.

  وأشار إلى أن الإقليم يتوفر على مياه جوفية عميقة وغير متجددة، معتبرا أنه من الضروري إجراء جرد لتحديد عدد الآبار الموجودة في الإقليم، وتحديد الآبار المحتملة التي بإمكانها تلبية احتياجات الكسابة.

  ودعا المشاركون في هذا الاجتماع إلى إحداث خلية تقنية مكونة من مهنيين وممثلين عن المجالس الجماعية من أجل ضمان الظروف المناسبة لتحسين العرض المائي، كما دعوا إلى جرد الآبار القائمة والثقوب المائية وإجراء تشخيص للوضعية الراهنة لمختلف الآبار ونقاط المياه.

 

 

UMP6
تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد