الهلال الأحمر الفلسطيني يشرع في توزيع المساعدات الطبية المغربية

UMP6

الداخلة بريس:

شرعت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، الأربعاء، في توزيع المساعدات الطبية المغربية الموجهة إلى سكان قطاع غزة، حيث تتكون من أربعين طنا من المواد الطبية تشمل، على الخصوص، معدات لعلاج الحروق، والطوارئ الجراحية وجراحة العظام والكسور، وكذلك أدوية أساسية.

وبعد تسلّمها عبر معبر كرم أبو سالم، انطلقت المرحلة الأولى لعملية توزيع المساعدات المغربية في مستشفى الأمل بمدينة خان يونس.

وذكرت وكالة المغرب العربي للأنباء أن هذه المساعدات تأتي لتعزيز عمل المستشفيات القليلة المتبقية في قطاع غزة والرفع من كفاءتها، حتى تتمكن من الاستمرار في تقديم خدماتها الصحية والطبية المنقذة للحياة.

وبحسب المتحدثة باسم الهلال الأحمر الفلسطيني نبال فرسخ، فإن هذه المساعدات سيتم أيضا توزيعها على مزودي الخدمات الطبية والمستشفيات العاملة في قطاع غزة، ومن بينها مستشفى الهلال الأحمر الفلسطيني في خان يونس، وباقي النقاط الطبية التي جرت إقامتها في كافة أرجاء قطاع غزة.

UMP6

وأضافت فرسخ، في تصريح لذات المصدر، أن “الهلال الأحمر الفلسطيني يثمن، بكل تأكيد، مبادرات العاهل المغربي محمد السادس وجهوده الصادقة من أجل التخفيف من معاناة المواطنين في قطاع غزة من خلال إرسال هذه المساعدات الإنسانية الطبية، في وقت حرج تعاني فيه كل المستشفيات القليلة المتبقية في القطاع من شح شديد في المستلزمات الطبية والأدوية”.

وتابعت بأن “إرسال المملكة المغربية 40 طنا من الأدوية والمستلزمات الطبية يأتي في وقت يعاني فيه القطاع الطبي في قطاع غزة من حالة شبه انهيار نتيجة شح المستلزمات الطبية والأدوية، لا سيما بعد أن أغلق الاحتلال معبر رفح البري منذ أكثر من 40 يوما، حيث لم نستلم منذ ذلك الحين أي مساعدات طبية أو أدوية بسبب الإغلاق”.

وكان بيان لوزارة الخارجية المغربية أفاد بأن هذه المساعدات التي أمر بها العاهل المغربي، تتكون من أربعين طنا من المواد الطبية تشمل، على الخصوص، معدات لعلاج الحروق، والطوارئ الجراحية وجراحة العظام والكسور، وكذا أدوية أساسية، مضيفا أن هذه المواد الطبية موجهة للبالغين، وكذا للأطفال صغار السن.

وأوضح المصدر أن الملك محمد السادس تولّى التكفل بجزء كبير من هذه المساعدات من ماله الخاص.

وكتب الباحث الأكاديمي المغربي عمر الشرقاوي في صفحته على “الفيسبوك”: “كل الفلسطينيين في غزة والضفة وقادة الهلال الأحمر الفلسطيني ينوهون بالمبادرة الإنسانية والمبدئية لجلالة الملك بإرسال 40 طن من الأدوية للغزاويين لعلاج 90 ألف جريح رغم ظروف الحصار الظالم، إلا (الجالية المغربية الفلسطينية) فضلت بدل التنويه بمبادرة بلدهم، نفث سموم التشكيك في المبادرة بل بلغ الأمر بأحدهم أن نشر خبرا زائفا مفاده أن الطائرات الأربع التي حملت الأدوية كانت مخصصة لحمل أسلحة لإسرائيل لقتل إخواننا الفلسطينيين أي عبث هذا الذي يجعل المعارض مجنونا؟”.

UMP6
تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد