حقيقة انسحاب الجزائر من الاتحاد الإفريقي لكرة القدم

UMP6

الداخلة بريس:

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع إخبارية، بخبر انسحاب الجزائر من الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، وتقديم طلب للانتقال إلى الاتحاد الآسيوي، على خلفية أزمة “أقمصة نهضة بركان”.

ولم يتم إقامة مباراتي ذهاب وإياب نادي اتحاد العاصمة الجزائري ونهضة بركان المغربي في مسابقة كأس الاتحاد الإفريقي، بسبب رفض الفريق الجزائري اللعب لأن قمصان نهضة بركان تحمل خريطة المغرب كاملة ، فيما صب قرار الاتحاد الإفريقي”كاف” لمصلحة الفريق المغربي.

وبينما أعلن “كاف” فوز نهضة بركان وتأهله للمباراة النهائية التي لعب مباراة الذهاب منها في 12 مايو الجاري، وفاز بها على الزمالك المصري 2-1، انتشر الثلاثاء الماضي، خبر انسحاب الجزائر من الاتحاد الإفريقي لكرة القدم.

إذ تناقلت بعض المواقع العربية الرياضية المتخصصة، نبأ عزم الاتحاد الجزائري لكرة القدم الانسحاب من الاتحاد الإفريقي لكرة القدم “كاف”، احتجاجا عما اعتبره “استهدافا لكرة القدم الجزائرية” من قبل الهيكل المشرف على كرة القدم الإفريقية.

ونسبت التقارير الإعلامية الخبر لموقع fennec football الجزائري، والذي نقل بدوره الخبر عن الصحفي الجزائري مؤمن آيت قاسي، وقال إن “الجزائر تدرس بجدية فكرة الانسلاخ عن الاتحاد الإفريقي لكرة القدم والدخول تحت مظلة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم”.

UMP6

ووفقا لتغريدة الصحفي الجزائري، فإن “الاتحاد الجزائري لكرة القدم سيدرس الانضمام مستقبلا إلى قارة آسيا والمشاركة فيها مثل ما فعلت أستراليا ويصبح المنتخب الوطني والأندية الجزائرية تلعب في قارة آسيا وتصفيات كأس العالم في آسيا”.

لكن الموقع الجزائري الذي اعتمد كمصدر للخبر قام بحذف الخبر ونشر صباح الأربعاء 15 مايو، خبرا آخر يكشف من خلاله حقيقة انسحاب الجزائر من الاتحاد الإفريقي لكرة القدم.

وأكد أن الخبر مجرد “إشاعة” لا أساس لها من الصحة، وفقا لما نقلته وسائل إعلام جزائرية عن مصادر في الاتحاد الجزائري لكرة القدم، ونفت أن يكون الاتحاد قد درس أو حتى فكر في اتخاذ خطوة من قبيل الانسحاب من الـ”كاف”.

كما ذكر أن مصدر الشائعة حساب “وهمي” على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” ينتحل شخصية الصحفي الجزائري مؤمن آيت قاسي، الذي اضطر للخروج في فيديو من أجل تكذيب ما ورد.

وتجدر الإشارة إلى أن الصفحة التي نشرت خبر انسحاب الجزائر من الاتحاد الإفريقي لكرة القدم يتابعها أكثر من 40 ألف شخص، وتم إحداثها في شهر مارس 2023.

 

UMP6
تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد