خبر سار للنساء المصابات بسرطان الثدي في الدول النامية، بما في ذلك المغرب

UMP6

الداخلة بريس: متابعة

كشفت منظمة الصحة العالمية أن دواء يعادل بيولوجيا لما يسمى “تراستوزوماب” لعلاج مرض سرطان الثدي، سيصبح قريبا في متناول النساء في مجموعة من الدول النامية، بتكلفة أقل، وأضاف أن المنظمة قامت بإدراج هذا الدواء في قائمة الادوية، كأول دواء حيوي.

وأشار موقع ” Science et Avenir”  نقلا عن بلاغ للمنظمة أن تراستوزوماب “هو جسم مضاد أحادي النسيلة – في قائمة الأدوية الأساسية لمنظمة الصحة العالمية في عام 2015 كعلاج أساسي لنحو 20 في المائة من سرطانات الثدي. وقد أظهر فعالية عالية في علاج سرطان الثدي في مرحلة مبكرة، وفي بعض الحالات، في حالات أكثر تقدما من المرض”.

وأضاف المصدر نفسه أنه تم تقييم هذا الدواء، الذي قدمته شركة (Samsung Bioepis NL B.V) في هولندا، ووجد أنه مشابه لمنتج المنشئ من حيث الفعالية والسلامة والجودة. وهذا يعني أنه مؤهل للشراء من قبل وكالات الأمم المتحدة والمناقصات الوطنية، وفق ما أعلنت منظمة الصحة العالمية.

UMP6

وأوضح موقع ” Science et Avenir” أن هذا الدواء هو في الغالب أرخص بكثير، بحوالي ثلاث مرات من الدواء الأصلي، بمبلغ 7 آلاف دولار مقابل 20 ألف دولارـ وأضاف أن “هذا السعر المنخفض يجعل من الممكن توقع انتشاره على نطاق واسع في البلدان النامية”.

ويأتي الكشف عن الدواء الجديد، متزامنا مع خروج مجموعة من النساء المغربيات المصابات بالسرطان عن صمتهن والحديث عن معانتهن مع المرض “الخبيث” وتوجيه رسالة للمسؤولين، تحت شعار “ما بغيناش نموتو بالسرطان عطونا حقنا في العلاج المجاني”. وتوجت الحملة بتوجيه عريضة إلى رئيس الحكومة سعد الدين العثماني من أجل إنشاء صندوق لمكافحة مرض السرطان.

وحسب معطيات منظمة الصحة العالمية لسنة 2018، فقد تم تسجيل 10136 حالة إصابة بسرطان الثدي، إذ يأتي هذا النوع من السرطان في المرتبة الأولى بالمملكة، ويمثل 36 في المائة من حالات الإصابة لدى النساء.

ويذكر أن وزارة الصحة أقرت خلال هذا االسبوع أن هناك نقص فيما يخص أدوية السرطان، وأنه سيتم اتخاذ تدابير جديدة لتجاوز هذا النقص.

UMP6
تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد