رفع اللواء الأخضر الدولي للبيئة بمدرسة ابن زهر الابتدائية بالسمارة

UMP6

الداخلة بريس:

تم، الخميس بمدينة السمارة، رفع اللواء الأخضر الدولي للبيئة بمدرسة ابن زهر الابتدائية ، وذلك في إطار برنامج المدارس الإيكولوجية، الذي تشرف عليه وزارة التربية الوطنية والتعليم الاولي والرياضة، ومؤسسة محمد السادس لحماية البيئة.

ويهدف برنامج المدارس الإيكولوجية إلى ترسيخ التربية البيئية في المناهج المدرسية، وفسح المجال للتلاميذ والتلميذات لبناء مشروع بيئي عملي في محيطهم، من خلال منهجية تنبني على محاور رئيسية تهم تدبير النفايات والاقتصاد في استهلاك الماء، والاقتصاد في استهلاك الطاقة، والاهتمام بالتغذية والمحافظة على التنوع البيولوجي.

وفي مستهل هذا الحفل، تم تقديم شروحات من قبل التلميذات والتلاميذ أعضاء الأندية البيئية بالمدرسة الابتدائية ابن زهر، حول المحاور التي اشتغلت عليها الأندية، والمتمثلة في التقليص من استهلاك الماء والطاقة، والتدبير الجيد للنفايات.

وأبرزت ممثلة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة مريم الخضاري، الجهود التي تكرسها المؤسسة لتنمية الوعي البيئي والنهوض بالتربية البيئية خاصة لدى الناشئة، مشيرة إلى أن حصول مؤسسة ابن زهر على اللواء الأخضر جاء تتويجا لانخراطها في برنامج المدارس الإيكولوجية، من خلال إنجاز المحاور الثلاثة الرئيسية المطروحة للاشتغال وهي تدبير النفايات، والتقليص من استهلاك الماء، والطاقة.

وأضافت الخضاري في كلمة بالمناسبة، أن الحصول على شارة اللواء الأخضر رهين باعتماد بيداغوجية مشروع التدبير البيئي من طرف المؤسسة التعليمية بالإشراك الفعال للمتعلمات والمتعلمين من خلال تطبيق برنامج “المدارس الإيكولوجية”، والتحسين التدريجي للوضعية البيئية للمؤسسة التعليمية من خلال الاشتغال المتواصل على محاور البرنامج، وتطوير القدرات المعرفية للمتعلمات والمتعلمين في مختلف المحاور المطروحة .

وأشادت بالمهام التي يضطلع بها الطاقم الإداري والتربوي لهذه المؤسسة التعليمية، والتي مكنتها من التتويج بشارة اللواء الأخضر الدولية، منوهة بمجهودات المصالح الجهوية والإقليمية والأطر الإدارية والتربوية وكل من ساهم في غرس روح المواطنة الإيكولوجية لدى الناشئة.

UMP6

من جانبه، نوه مدير مدرسة ابن زهر الابتدائية، محمد سالم الدحمي، بمجهودات مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة وخدماتها الجليلة في الحفاظ على البيئة وحمايتها، مبرزا أن تتويج مؤسسة ابن زهر باللواء الأخضر جاء بعد احترامها لمنهجية برنامج المدارس الإيكولوجية.

وأشاد الدحمي، بالمناسبة، بدور لجنة التتبع التي شاركت فيها المتعلمات والمتعلمون، من خلال تعزيز ثقافة بيئية انعكست بشكل إيجابي على سلوكياتهم.

وتجدر الإشارة إلى أن اللواء الأخضر هو شارة دولية معروفة للامتياز البيئي، وتبقى معايير تقييم المؤسسات التعليمية التي تستحق منح شارة “اللواء الأخضر” تابعة لمعايير المؤسسة الدولية للتربية البيئية،والتي تشمل احترام المراحل السبعة الرئيسية للبرنامج، وضرورة اشتراك التلاميذ لاكتساب ممارسات جيدة، والتواصل مع المدارس الإيكولوجية الوطنية والدولية، وإشراك جمعية الآباء، والشركاء المحليين، والجمعيات، إلى جانب الأخذ بعين الاعتبار خصوصية كل مدرسة.

وعرف هذا الحفل، على الخصوص، بتقديم عروض من طرف تلاميذ المدرسة تبرز أهم المحطات والمراحل السبع الضرورية للحصول على الشارة الخضراء، وعروض فنية للتحسيس بأهمية المحافظة على البيئة، الى جانب زيارة لأروقة معارض التدوير، وحماية البيئة، والحفاظ على الماء.

وحضر هذا الحفل، على الخصوص، الكاتب العام لعمالة إقليم السمارة محمد ناجي، ومدير الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين،  حمدي كريطى، وعدد من المنتخبين ورؤساء لجن التتبع الجهوية والإقليمية والأطر التربوية وتلاميذ المؤسسة، وممثلو جمعيات آباء وأولياء التلاميذ.

 

 

UMP6
تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد